قصة الطفل مبتور القدم الذي رقص فرحاً

0 1٬044

ابن الـ 5 سنوات الذي فقد ساقه برصاصة طائشة في أفغانستان، بات مشهوراً. فبعد أن انتشر الفيديو الذي صوره أحد الأطباء إثر تركيب طرف صناعي للطفل أحمد سيد رحمن، راح الأخير يرقص فرحاً على وقع أنغام أغنية أفغانية، مودعاً عجزاً رافقه منذ أن كان في الأشهر الثمانية من عمره، بحسب ما أفادت وسائل إعلام محلية.

أحمد طار فرحا بساقه الصناعية، في أحد مراكز تقويم العظام الذي تديره اللجنة الدولية للصليب الأحمر في كابول، إلا أن العالم برمته ضج بنشر تلك اللحظات الآسرة.

وقد صوّرت الطبيبة ميلغارا رحيمي، الطفل بكاميرا هاتفها، ونشرت مقطع الفيديو على فيسبوك، ثم نشره حساب اللجنة الدولية للصليب الأحمر، وبحلول يوم الاثنين جال هذا المقطع القصير العالم.

وفي التفاصيل، أُصيب أحمد برصاصة عندما كان يبلغ من العمر 8 أشهر خلال قتال في قريته بين طالبان والقوات الأفغانية التابعة للحكومة، وعلى مدى السنوات الأربع الماضية، تم تركيب العديد من الأرجل اليمنى الصناعية له، إلى أن كانت الخاتمة السعيدة قبل أيام قليلة.

أما تعليقاً على انتشار الفيديو بشكل واسع، فما كان من أحمد إلا أن قال ببراءة الأطفال وتعجبهم يوم الثلاثاء: “هذا أنا.. انظروا هذا أنا…” وركض ليريه لوالدته والممرضات الأخريات في المركز!

إلا أن أحمد ورغم شهرته، وتقاطر وسائل الإعلام خلال اليومين الماضيين من أجل إجراء مقابلات معه ومع أمه، لا يزال يعاني في بلد لم يشفَ بعد من التفجيرات اليومية.

ويعيش هذا الطفل مع أمه ووالده المريض وإخوته الـ8 في قرية فقيرة في لوكر، وقد كان يضطر للسفر عدة ساعات للوصول إلى كابول من أجل زيارة المشفى التابع للصليب الأحمر، بحسب ما أفادت وسائل إعلام محلية.

Roya Musawi@roya_musawi

Ahmad received artificial limb in @ICRC_af Orthopedic center, he shows his emotion with dance after getting limbs. He come from Logar and lost his leg in a landmine. This is how his life changed and made him smile.

12.8K people are talking about this

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.