دوريات مدنية لمراقبة معيقي حركة مركبات الطوارئ والرسمية

0 12

جدّدت وزارة الداخلية، دعوتها إلى إفساح مستخدمي الطريق المجال للسيارات الرسمية والإسعاف والدفاع المدني والشرطة للقيام بواجباتهم الخدمية، وبالتالي خدمة حالات الطوارئ التي تتطلب سرعة في الاستجابة لإنقاذ الأرواح وتنفيذاً للمهام الرسمية، وقد رصدت الشرطة عدداً من السلوكيات المرورية السلبية من قبل عدد من مستخدمي الطريق الذين يعرضون حياتهم وحياة الآخرين للخطر من خلال استهتارهم بأهمية سرعة وصول مركبات الطوارئ والمركبات الرسمية إلى المواقع المطلوبة.
وأعلنت الوزارة أنها ستقوم بتسيير دوريات مدنية لضمان عدم حدوث أية تجاوزات في هذا الشأن وتأمين حركة سريعة وانسيابية لمركبات الطوارئ ومخالفة المستهترين، الذين لا يقدرون أهمية سرعة وصول هذه المركبات إلى المواقع المطلوبة.
ويؤكد اللواء المستشار المهندس محمد سيف الزفين، رئيس المجلس المروري الاتحادي بوزارة الداخلية، أنه من الضروري عند سماع صفارات الإنذار أو رؤية أضواء مركبات الطوارئ، أن يقوم الجميع بالتحلي بالمسؤولية والإسهام في تعزيز السلامة وحماية الأرواح والممتلكات بإعطاء هذه المركبات الأولوية، مشيراً إلى أهمية اتخاذ الجمهور الإجراءات الصحيحة الواجب اتباعها عند مشاهدة مركبات الطوارئ والرسمية ليصبحوا شركاء فاعلين في خدمة المجتمع ومساهمين في إنقاذ حياة الآخرين، كما تعودنا على الطبيعية الإيجابية للمجتمع.Original Article

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.