حملة شعبية تسدد مليونين و348 ألف درهم عن كاهل «عفراء»

0 22

رأس الخيمة: عدنان عكاشة

تكفلت حملة مجتمعية شعبية ومبادرة إنسانية عبر وسائل التواصل الاجتماعي بسداد قيمة الديون والذمم المالية الكبيرة المستحقة على الشابة المواطنة (عفراء. س)، التي وقعت ضحية لديون ومستحقات مالية، عجزت عن تسديدها، لتدخلها السجن، لتفضي «الفزعة الإماراتية» إلى إخلاء سبيل المواطنة الإماراتية التي عاشت ظروفاً صعبة، وواجهت أوضاعاً مادية قاسية، فيما كانت تعيل والدتها المسنة وإخوتها السبعة، بعد وفاة والدها.
وسددت حملة مساعدة «عفراء» وإخلاء سبيلها، التي حظيت بتجاوب شعبي لافت ومشاركة واسعة في «السوشيال ميديا»، وعبر قنوات التبرع المختلفة، جميع الديون والذمم المستحقة عليها، ليلة أمس، التي تراكمت وبلغت مليونين و348 ألف درهم، لتبدأ إجراءات الإفراج عنها، والمتوقع استكمالها وإطلاق سراحها خلال الأيام القادمة، لتنتشلها أيادي الخير والإحسان من وراء القضبان، وتعيدها إلى والدتها وعائلتها، وتنقذها من قضاء سنوات عدة في السجن.
وبادرت مؤسسة الشيخ صقر بن محمد القاسمي للأعمال الخيرية والإنسانية في رأس الخيمة، بتوجيهات الشيخ أحمد بن صقر القاسمي رئيس المؤسسة، بسداد 400 ألف درهم، تبقت في ذمة «عفراء»، حتى مساء أمس الأول (الأربعاء)، إثر سداد الحملة الشعبية، التي أسهم فيها وتبرع لمصلحتها عدد كبير من المحسنين وأهل الخير من أبناء الإمارات، جزءاً كبيراً من ديون الشابة الإماراتية، عبر (صندوق الفرج) في أبوظبي.
وأكد أحمد راشد الزعابي المدير العام ل «خيرية صقر»، أن مبادرة المؤسسة تندرج في إطار فعاليات ومبادرات (عام التسامح)، ترجمة لسياسة الدولة ونهجها في العمل الخيري والإنساني، وتجسيداً لقيم ومفاهيم التضافر الشعبي والتلاحم الوطني، واستجابة حية ومستمرة لتوجيهات القيادة الرشيدة للدولة ورؤيتها السديدة.
وأوضح صقر ناصر لخريباني النعيمي المدير التنفيذي ل «صندوق الفرج»، أن المبادرة الشعبية والحملة الإنسانية هدفت إلى تفريج كربة الشابة الإماراتية الثلاثينية، ونجحت نجاحاً كبيراً في ذلك، في وقت قياسي وبسرعة لافتة، وبصورة تعكس قيم أبناء الإمارات وتآزرهم وتعاضدهم، وفِي مشهد صادق لمجتمع الرحمة والتكافل في «وطن السعادة والتسامح».

Original Article

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.