«أرادَ» تتعاون مع «سابيس» لإطلاق مدرسة دوليّة في قلب الشارقة

0 22

الشارقة:«الخليج»

أعلنت «أرادَ» عن عقد شراكة جديدة مع مؤسسة سابيس التعليميّة الدولية المرموقة (SABIS®) التي تتولى إدارة وتشغيل مدارس الشويفات الدوليّة في الشرق الأوسط، حيث سيتم في إطار هذا التعاون افتتاح مدرسة دوليّة من الروضة وحتى المرحلة الثانوية في مشروع الشركة المبتكر في الشارقة، وستسوعب المدرسة الجديدة 4000 طالب وطالبة، وستؤهل طلابها لاجتياز الاختبارات المدرسية حسب النظامين الأمريكي والبريطاني. كما ستواكب التطوّر الملحوظ الذي تشهده الإمارة.
وقع الاتفاقية مؤخراً، الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس إدارة «أرادَ»، و فيكتور سعد، نائب الرئيس لدى المؤسسة.
وسيتم تشييد المدرسة ضمن مجتمع الجادة الذي يمتدّ على مساحة 24 مليون قدم مربعة، وستكون الثانية في الشارقة، والخامسة عشرة التي تتولى «سابيس» إدارتها على مستوى الإمارات.
وستمتد مرافق المدرسة على مساحة 670 ألف قدم مربعة في الجهة الجنوبية الشرقية من المشروع قرب مجتمع «إيست فيليدج» السكنيّ، وهي تمثّل أحدث شراكة مرموقة لشركة «أرادَ» ضمن مشروع الجادة. وستتم المباشرة في أعمال البناء في المدرسة في شهر يناير/‏ كانون الثاني 2020 وسترحب المدرسة بفوجها الأوّل في صيف 2021، حيث ستضم جميع المراحل التعليمية من رياض الأطفال، وحتى الصف الثاني عشر.
وقال الشيخ سلطان بن أحمد: «تجسّد شراكتنا الجديدة مع المؤسسة مدى التزامنا بتوفير أفضل المرافق الخدميّة، وأعلى معايير الجودة للقاطنين في الجادة، حيث ستوفر المدرسة الدوليّة الجديدة نظاماً تعليميّاً متميّزاً، ومرافق ذات مستوى عالمي في بيئة استثنائيّة ضمن مجتمعنا المتكامل».
وأضاف: «كما يعكس الإعلان عن إطلاق المدرسة الجديدة مدى اهتمام شركة «أرادَ» بقطاع التعليم، حيث كنا قد أطلقنا سابقاً مشروع «نِست»، أحد أبرز مجمّعات الإقامة الطلابيّة على مستوى الدولة، والذي لا يبعد سوى دقائق قليلة عن المدينة الجامعيّة. ونحن فخورون بمواكبتنا ومساهمتنا في التطوّر الأكاديمي الكبير الذي تشهده إمارة الشارقة، حيث إنّها تعدّ أحد أهم المراكز التعليميّة على مستوى منطقة الشرق الأوسط».
من جانبه، قال فيكتور سعد: «فخورون بشراكتنا مع «أرادَ» لتشييد مركز تعليمي جديد ومميز في أحد أبرز المشاريع المتكاملة في دولة الإمارات. ويعود تاريخنا في الشارقة إلى عام 1976 حين افتتحت «سابيس» أولى مدارسها في الإمارات، وتشكلّ المدرسة الجديدة استكمالاً لهذه المسيرة التاريخية المتجذرة في دولة الإمارات».


Original Article

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.