أقمار ستارلينك من سبيس إكس قد تحول الفضاء إلى حقل ألغام

0 36

راقب خطواتك

تخطط شركة سبيس إكس لإطلاق أول دفعة من أقمار ستارلينك الاصطناعية والتي تهدف إلى بث خدمة الإنترنت عالي السرعة إلى جميع أنحاء العالم، وتعد هذه المهمة طموحة جدًا، لكن سيكون لها –وفقًا لمجلة ساينتفيك أمريكان– بعض الآثار السلبية، إذ يمكن أن تؤدي –في أسوأ الحالات- إلى نشر كمية كبيرة من الحطام الفضائي، وهذا ما يعرف باسم متلازمة كيسلر، وسيمتلأ الفضاء حينها بالعديد من النفايات الفضائية التي ستهدد حياة البشر على الأرض.

قال ستين ليمنز الباحث في وكالة الفضاء الأوروبية للمجلة «أسوأ سيناريو يمكن أن يحدث هو أن تطلق إحدى الشركات عددًا كبيرًا من الأقمار الاصطناعية ثم تعلن إفلاسها، لتبقى بعد ذلك الأقمار الاصطناعية في الفضاء دون أي خطة لإخراجها، ما سيجعلنا نواجه متلازمة كيسلر.»

تجنب الكارثة

اتخذت شركة سبيس إكس عدة خطوات استباقية لتجنب زيادة كمية النفايات الفضائية، وتخطط الشركة لإطلاق أقمار ستارلينك الاصطناعية إلى مدار أخفض من المدار الذي تدور فيه معظم الأقمار الاصطناعية الأخرى حول الأرض، ما سيؤدي لاحقًا إلى إنقاص عدد هذه الأقمار الاصطناعية بسبب قوة جذب الغلاف الجوي للأرض لها، لكن في الوقت ذاته، سيؤدي العدد الكبير من الأقمار الاصطناعية –وفقًا لمجلة إم آي تي تكنولوجي ريفيو– إلى رفع عدد الاصطدامات المحتملة إلى 67 ألف اصطدام في العام.

وقال جلين بيترسون مهندس الطيران والفضاء الذي قدّر عدد الاصطدامات المحتملة في العام لمجلة ساينتفيك أمريكان «يجب أن ننتبه إلى خطر هذه الاصطدامات علينا وأن نتخذ خطوات استباقية لمنعها.»

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.