أحمد بن راشد يجدد الثقة في مجلس إدارة الوصل برئاسة بالهول

0 56

متابعة: علي نجم

يبدو أن كل «العواصف» التي هبت حول قلعة نادي الوصل في زعبيل، لم تكن سوى «زوبعة في فنجان»؛ بعدما تحول مصير الإدارة ما بين البقاء والرحيل إلى حدث و«ترند» ومع الكثير من «الهاشتاج».

أسامة الشعفار رئيساً لإدارة نادي الوصل،

أسامة الشعار الرئيس القادم لرئاسة إدارة الوصل..

إدارة الوصل سترحل..

انتهت حقبة مجلس راشد بالهول..

الكثير والكثير من «الشائعات» و«الأحلام» التي رسمت لدى البعض، والكثير أيضاً من «التخوف» كان لدى البعض بأن يصبح «التغيير الرسمي» وفق السيناريو الذي خرج في «السوشيال ميديا».

فرحة كبيرة عاشها بعض من «الوصلاويين»، وردود أفعال لامست حدود السعادة بنيل درع الدوري؛ بعدما خيل للبعض أن «المجلس طار»، وأن القادم الجديد سيعيد البريق للنادي الذي غاب عن منصات التتويج منذ بداية الاحتراف، وإن نافس وكافح وكان قريباً من «الحلم» قبل موسمين في فترة المدير الفني السابق الأرجنتيني رودولفو اروابارينا.

تغريدة الزميلة الإعلامية فرح سالم: «سمو الشيخ أحمد بن راشد آل مكتوم رئيس نادي الوصل يجدد الثقة في إدارة راشد بالهول»، مساء أمس الأول، نزلت «كالصاعقة» على كل من تأمل خيراً، وكان يرى الفرج قريباً بخروج الإدارة الحالية، فجاءت تغريدة الزميلة دون أن تحمل لهم «الفرح» المنشود والمأمول، كما أنها أسهمت في قتل طموحات بعض «الحالمين».

أما البعض الآخر، فقد وجد بالقرار الصادر عن سمو رئيس النادي بأنه «عين الصواب» وبأن هذا القرار وهذه الثقة الجديدة، لم تكن لتصدر عن الأب الروحي للنادي، لولا درايته التامة والكاملة، بما يحصل في النادي، وبما يدور من تفاصيل صغيرة أو كبيرة، حتى جاء القرار «الحاسم» ببقاء الإدارة التي تعرضت لوابل وسيل من الانتقادات، وربما أكثر من ذلك، والتي لا شك ستدرك أن هذه الثقة المتجددة لن تكون فرصة لها حتى تنام في بحر من الأمان.

الثقة المتجددة، لا شك هي تحد جديد، وحمل أكبر يوضع على أكتاف مجلس راشد بالهول، الذي يحتاج مع فريق العمل كاملاً، أن يجد السبيل الأمثل والخطوات الأفضل، حتى يعيد للفريق الأول البريق، وحتى يضمن أن يكون «وصل 2020» أكثر نجاحاً وبريقاً مما كان عليه في الموسم الماضي.

الأخوان مبارك

على الجانب الآخر، يبدو أن قضية الثنائي عامر وخليفة مبارك، ستكون حديث الشارع الكروي النصراوي، في القادم من الأيام. وتحول خليفة مبارك المدافع الدولي الذي تعرض لكسر في الساق خلال مشاركته في نهائيات أمم آسيا الأخيرة، إلى «نجم» أول في الميركاتو الحالي، خاصة في ظل ما يدور عن قرب خروج اللاعب من «الفيروز الأزرق».

ويبدو أن مصير اللاعب سيبقى غامضاً و«معلقاً» بعض الشيء، وسط الكثير من التجاذبات ما بين تمسك النادي ببقاء المدافع الدولي في صفوف الفريق، وإيجاد «ترضية» تضمن استمراره مع «العميد» أو تأمين سيناريو يحمل السعادة لعشاق الفريق، الذين لن يكونوا سعداء بخسارة خدمات اللاعب.

وتوجه اللاعب، يوم أمس، إلى ألمانيا؛ من أجل الخضوع للمرحلة الأخيرة من الإعداد والتجهيز، أملاً في ضمان التأهيل المناسب الذي يساعده على الانضمام والمشاركة في معسكر الفريق الإعدادي الصيفي.

وكان خروج «قضية» عقد اللاعب واستمراره في النصر من عدمه، قد شجعت بعض الأندية على فتح باب التفاوض مع اللاعب؛ من أجل الفوز في خدماته، في وقت بات المدافع «المواطن» المتميز أقرب إلى عملة نادرة في ملاعب الإمارات.

أما بما يتعلق باللاعب عامر مبارك، فقد حصل النادي على عروض من أجل الاستغناء عن خدمات اللاعب، غير أن «المفاجأة» تمثلت في رفض عامر مبارك ترك العميد، والإصرار على البقاء في تشكيلة الفريق، خاصة وأنه لا يزال يرتبط بعقد لمدة موسم آخر مع النادي.

ومع تمسك اللاعب بالبقاء، ورفض العروض التي حصل عليها، لن يبقى أمام إدارة العميد سوى «الموافقة» على قرار اللاعب، أو إيجاد تسوية مالية عبر فسخ التعاقد، وتحويل اللاعب إلى «لاعب حر».

ايميليانو

من جهة ثانية، لم يحسم لاعب شباب الأهلي الأرجنتيني ايميليانو مصيره حتى الآن، رغم وجود رغبة في الانضمام إلى أحد أندية دوري الخليج العربي الذي فاوض اللاعب قبل أسبوعين.

وتلقى اللاعب عرضاً «سعودياً» قد يدفع به إلى ترك دوري الخليج العربي، والتحول للعب في المملكة، خاصة وأن باب التفاوض قد فتح عبر المدير الفني للفريق السعودي الذي يعرف اللاعب عن كثب.

بورصة المواطنين

أما على مستوى الميركاتو المتعلق باللاعبين المواطنين، فلا يزال سالم سلطان ومحمد عبد الباسط في انتظار «حسم المصير» بالبقاء أو الخروج من الوحدة.

وتشير مصادر إلى أن انتقال الثنائي إلى الشارقة لم يعد سوى مسألة وقت، بينما نجح النادي حتى الآن في غلق الملف الأهم بضمان التعاقد مع المدير الفني الهولندي الجديد شتاين، والثنائي ميليسي من الظفرة والإسباني كارليتوس، في الوقت الذي سيتم تجديد عقد الكوري ريم.

شاكر عجمان

وتترقب كل الأوساط، ما ستؤول إليه المفاوضات النهائية بين ناديي العين وعجمان؛ من أجل حسم صفقة التعاقد مع المدافع الدولي محمد شاكر.

وكان الزعيم قد أبدى رغبة جادة في ضم المدافع الذي برز بشكل لافت مع البرتقالي، مما أسهم في استدعاء اللاعب إلى قائمة الأبيض، غير أن المفاوضات لا تزال «معقدة» حول بعض الجوانب التي تتمثل بالقيمة المادية خاصة وأن اللاعب مرتبط بعقد مع النادي البرتقالي الطامح لنيل عائد مادي يعود بالفائدة على خزانة النادي.

أما بالنسبة إلى مصير الأجانب، فلا يزال مصير هوية الرباعي الذي سيدافع عن ألوان وصيف مونديال أندية العالم غامضاً بعض الشيء، رغم حسم هوية الثنائي المكون من الياباني شيوتاني والبرازيلي كايو القادم من الوصل، في الوقت الذي لم يتضح ما سيؤول إليه مصير الجزائري مزيان المتعاقد مع النادي، أو المفاوضات مع التوغولي لابا كودجو، في وقت خرجت بعض المؤشرات عن إمكانية صرف النظر عن التعاقد مع نجم الدوري السلوفيني رودي فنكاس، دون أن يتضح سير الأمور بشكلها النهائي حتى الساعة.


Original Article

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.